السعودية: مستمرون بإجراءاتنا حتى التزام قطر بتنفيذ المطالب

أكد مجلس الوزراء السعودي، خلال جلسة عقدها اليوم، في مدينة جدة برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أن الإجراءات ضد قطر ستستمر حتى تنفيذها لمطالب دول المقاطعة.

ونقلت وكالة “واس” السعودية الرسمية، عن وزير الثقافة والإعلام، عواد بن صالح العواد، قوله عقب الاجتماع “إن مجلس الوزراء استمع… إلى جملة من التقارير عن مستجدات الأحداث وتطوراتها، وتطرق في هذا السياق إلى البيان المشترك الصادر من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين”.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية (واس) عقب الجلسة، أن المجلس عبر عن استنكاره وقلقه البالغ من قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإغلاق المسجد الأقصى الشريف أمام المصلين، مؤكدًا أن هذا العمل يمثل انتهاكاً سافراً لمشاعر المسلمين حول العالم تجاه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وأضاف أن هذا العمل يشكل تطوراً خطيراً من شأنه إضفاء المزيد من التعقيدات على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ خصوصاً وأن هذا الإجراء يعتبر الأول من نوعه في تاريخ الاحتلال، وطالب المجلس المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته نحو وقف هذه الممارسات.

وجدد المجلس إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف حاجزاً أمنياً في محافظة الجيزة بمصر، وللتفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مدينتي شمس وكرم ايجنسي في باكستان الإسلامية، وقدم العزاء والمواساة للبلدين حكومةً وشعباً، ولذوي الضحايا، والتمنيات للمصابين بسرعة الشفاء.

وأفاد العواد أن الملك سلمان أطلع المجلس على فحوى الاتصالين الهاتفيين، اللذين أجراهما بالرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وما جرى خلال الاتصالين الهاتفيين من تهنئة للعراق على ما تحقق من انتصار سريع على تنظيم داعش الإرهابي في الموصل، وتثمين لدور الولايات المتحدة الأميركية في قيادتها للتحالف الدولي لمحاربة هذا التنظيم والقضاء عليه، كما أطلع المجلس على نتائج استقباله وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية ريكس تيلرسون .

يجدر ذكر ان السعودية والإمارات والبحرين ومصر و عدد من الدول، قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، وتوقفت الحركة البحرية والبرية والجوية مع قطر، بعد ان اتهمت هذه الدول، السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن الدوحة نفت بشدة هذه الاتهامات.

وقدمت الدول الاربعة، الداعية لمكافحة الارهاب، عبر وساطة كويتية، قائمة تتضمن 13 مطلبا، محددة تنفيذها كشرط لرفع المقاطعة عن قطر، ومن أبرز المطالب، خفض مستوى العلاقات مع إيران، وطرد جميع عناصر الحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية، وإغلاق قناة “الجزيرة”، التي عمدت بث الفتن وتغذية التطرف، وقطع جميع الصلات مع جماعة “الإخوان المسلمون” وتنظيمي “داعش” و”القاعدة” و”حزب الله” اللبناني، من جهتها رفضت السلطات القطرية الاستجابة لهذه المطالب.

المصدر: واس + وكالات

Be the first to comment

اترك رد