بيروت - لبنان 2022/10/05 م الموافق 1444/03/09 هـ

دار الفتوى يتماهى مع التوجّه الدولي- العربي لاحترام الاستحقاقات

اتفاق سعودي - فرنسي- أميركي على انتخاب رئيس يلتزم الطائف.. وفرنجية ينتظر 65 صوتاً

الوزير شقير يطلق «نداء» دعم مبادرة دار الفتوى في البيال أمس (تصوير: محمود يوسف)
حجم الخط

العبرة في نقطة واحدة: خارطة الطريق واضحة: لا تعاطٍ دولي وعربي، وحتى اقليمي ايجابي وداعم وعملي للبنان ما لم يلتزم بمواعيد الاستحقاقات الدستورية، وفي مقدمها انتخاب رئيس قبل نهاية ولاية الرئيس ميشال عون، والانتقال الى تأليف حكومة قادرة على الالتزام بنظام الاصلاحات وتحييد لبنان عن الصراعات الجارية في المنطقة، واعادته الى محيطه العربي، لتوفير ما يلزم من دعم ومساعدات.
وهذا ما عكسه بصراحة البيان المشترك السعودي- الاميركي- الفرنسي، الذي قرأ فيه سفير المملكة العربية السعودية في بيروت وليد بخاري، بأنه ينطوي على رسالة مفادها: اتفاق الطائف هو المؤتمن على الوحدة الوطنية، وعلى السلم الاهلي في لبنان.
ومع تماهي دار الفتوى مع التوجه العربي- الدولي لانتخاب رئيس جديد ضمن نصوص الدستور ومواعيده عقد تجمع حاشد في مجمع seaside arena، حضره عدد كبير من الوزراء والنواب السابقين، وقيادات سياسية ومديرون عامون وفعاليات إقتصادية وإجتماعية ونقابية ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات من المجتمع المدني، لدعم مبادرة المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان الوطنية بجمع النواب المسلمين السنّة لحماية الدولة بركائزها الدستورية.
وقال شقير في «النداء»: «مما لا شك فيه، أن الوطن يمر بأصعب الظروف على الإطلاق وعلى مختلف المستويات... الدولة مفلسة ومؤسساتها تتفكك وتتحلل، وذلك يظهر جلياً من خلال توقف عمل الإدارات، ومعاناتها من فقدان الكهرباء، وأبسط المستلزمات، يشمل ذلك حتى قصور العدل.
وقال شقير: «على هذا الأساس، نعلن الآتي:
اولاً: نقدر ونثمن عالياً الدعوة الموجهة من سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان للسادة النواب المسلمين السنة من كل المناطق اللبنانية للاجتماع بدار الفتوى بتاريخ 24 من الشهر الجاري؛ ونرى في الدعوة والاجتماع بادرة وطنية جامعة؛ تجمع ولا تفرق؛ وتنير الطريق للنهوض والتوازن الوطني؛ وتساهم بشكل فعال بتصحيح مسار الوطن؛ واخراجه من الانحدار والانزلاق الخطير الذي تشهده الساحة اللبنانية على كافة الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
ثانيا: نهيب بالنواب المجتمعين بدار الفتوى برعاية مفتي الجمهورية وندعوهم باسم اللبنانيين جميعاً لأن يوحدوا صفوفهم؛ ويتحملوا مسؤولياتهم الوطنية والتاريخية مع بقية اخوانهم النواب اللبنانيين لأن يكون لبنان الوطن أولاً واخيراً بالنسبة لاهتماماتهم؛ وان يتلاقوا للالتزام بالاستحقاقات الدستورية؛ وبنص وثيقة الوفاق الوطني المعروفة باتفاق الطائف لانقاذ البلاد والعباد من حالة الفوضى والتمزق والضياع والانهيار الذي أخرج لبنان عن دوره الحضاري الذي ميزه ليكون ملتقى الحضارات والثقافات والتنوع في هذا الشرق العربي الأصيل.
ثالثا: نحن على ثقة تامة بأن الاجتماع النيابي بدار الفتوى سيكون لقاءً وطنياً بامتياز بعيداً عن أية مشاريع طائفية أو مذهبية؛ وبداية الطريق لإعادة النهوض بالدولة ومؤسساتها؛ ليبقى لبنان سيداً حراً عربياً مستقلاً؛ ووطن العيش الواحد والتنوع؛ لجميع أبنائه الحريصين على بناء الدولة الوطنية الجامعة والعادلة والحاضنة للبنانيين جميعاً».
وشددت مصادر سياسية على ان صدور البيان الاميركي الفرنسي السعودي المشترك الداعي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في الموعد الدستوري وتأليف حكومة جديدة والالتزام بالطائف وبتطبيق القرارات الدولية، قد يبدل اولوية تشكيل حكومة جديدة، ويدفع باتجاه تسريع انتخاب رئيس جديد للجمهورية قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في الواحد والثلاثين من شهر تشرين الاول المقبل وقالت: انه بالرغم من الحديث المتواتر عن تفاهم ضمني تم مؤخرا، لتشكيل حكومة جديدة في غضون الايام المقبلة، لتفادي حدوث اعتراضات وتجاذب سياسي مرتقب، اذا انتهت ولاية رئيس الجمهورية ميشال عون وتسلمت حكومة تصريف الأعمال مهمات رئيس الجمهورية، فإن مستجدات الايام الماضية، وصدور البيان الثلاثي المشترك، والحراك الديبلوماسي السعودي والفرنسي في لبنان، اعطى اشارات برغبة واصرار هذه الدول على تقديم انتخاب رئيس جديد للجمهورية على تشكيل حكومة جديدة، ما قد يبدل في التوجهات الداخلية للاستمرار قدما لتشكيل حكومة جديدة في الوقت الحاضر.
ونقلت المصادر عن ديبلوماسيين مهتمين بالوضع اللبناني، ان أهمية انتخاب رئيس جديد للجمهورية تتقدم على مطلب تشكيل حكومة جديدة، باعتبار ان انتخاب الرئيس، يعني استقالة الحكومة الجديدة او حكومة تصريف الأعمال فورا، والدعوة لتشكيل حكومة بداية العهد. ولذلك وبدلا من تشتيت الجهود المبذولة واضاعة الوقت سدى، فإن الذهاب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية يبقى الخيار المفيد للبنان، والاقل كلفة من التلهي بتشكيل حكومة جديدة، عمرها محدود وحركتها، لا يمكن أن تفي بمتطلبات حل الأزمة القائمة، والتعاطي مع الدول العربية الشقيقة والمجتمع الدولي كما تستطيع حكومة العهد الاولى، التي ستتحرك بزخم اقوى وفاعلية أوسع.
واعتبرت المصادر انه لا بد من انتظار عودة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الى بيروت للإطلاع منه على فحوى مواقف الرؤساء والمسؤولين الدوليين الذين التقاهم في نيويورك، لمعرفة ما اذا كانت اولويات تشكيل الحكومة الجديدة، ماتزال على حالها، ام ان الجهود ستتركز على تذليل العقبات لتسريع الخطى لانتخاب رئيس جديد للجمهورية اولا، على ان يتم بعد ذلك تشكيل الحكومة الجديدة بعد تسلم الرئيس الجديد لمهماته رسميا. واشارت الى ان المواصفات التي حددها البيان الثلاثي المشترك لرئيس الجمهورية الجديد، تتطابق بمعظمها مع المواصفات التي يراها العديد من الاطراف السياسيين والمرجعيات الدينية، ما يعني في الخلاصة الى استبعاد الشخصيات الاخرى، التي لا تتوافر فيها مثل هذه المواصفات من السباق للرئاسة الاولى، كما الى استبعاد دعم أي منها في حال خوضها للانتخابات.
على صعيد آخر توقفت المصادر عند ما يروج من اخبار وروايات عن اسباب القرار المتخذ باعفاء العراقيين الوافدين إلى لبنان من الحصول على التأشيرة المسبقة، ومدى تأثير هذا القرار بتعريض الامن الداخلي للخطر، جراء امكانية تسرب عناصر ارهابية من تنظيم داعش او غيره من الميليشيات الحزبية المتطرفة إلى الداخل اللبناني وطالبت وزير الداخلية بتفسير موجبات هذا القرار ووضع حد لكل ما يتردد ويشاع حول هوية واهداف المستفيدين منه.
ولئن كانت الحكومة تعويماً او تعديلاً، ضمن تشكيلة الـ24 وزيراً في اولى الخطوات الانفراجية في الشهر الأخير من عمر عهد، يعد اللبنانيون ايامه الثقيلة، بالدقائق والثواني، نظرا لهول الانهيار الذي حدث فيه، من دون اية رؤية او مقاربة قادرة علي الحد من الانهيار او وقفه.. فإن الاجتماع الذي يعقد غداً في دار الفتوى يشكل خطوة بالاتجاه الصحيح، لتوحيد الكلمة النيابية والوطنية، لتلاقي التوجه الدولي- العربي بدفع الوضع الداخلي باتجاه الصحيح..
فالأسبوع ينتهي على انتظارات عودة الرئيس نجيب ميقاتي من نيويورك خلال اليومين المقبلين، والعرض الخطي للوسيط الاميركي في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية آموس هوكشتاين بعد لقائه في نيويورك نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب المكلف متابعة الملف معه، وقرار المصارف حول اعادة الحركة النقدية والمالية الى البلاد كما يجب، على ان يبدأ الاسبوع المقبل الاثنين بجلسة مجلس النواب لإستكمال مناقشة مشروع موازنة العام 2022، والمعوّل ان يتم اقرارها او إسقاطها في يوم واحد بعد المناقشة، اذا لم تلجأ بعض الكتل الى المقاطعة وتطيير النصاب لأسباب سياسية. وبعدها ينتظر البلد لقاء الرئيسين ميشال عون وميقاتي الثلاثاء على الارجح لإستكمال البحث في التشكيلة الحكومية وعلى امل ان «ينام» ميقاتي في القصر ولا يخرج منه إلّا بعد التشكيل كما قال!
ولكن ستشهد نهاية الاسبوع غداً السبت الحدث المنتظر في دار الفتوى، حيث يجمع المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان اكثرية النواب السنة على اختلاف مشاربهم، للبحث في القضايا المصيرية والوطنية والدستورية والاتفاق على موقف واحد حيالها.وتأكد لـ «اللواء» من مصادر متابعة لتحضيرات اللقاء ان 24 نائباً اكدوا حضورهم وامتنع ثلاثة هم الدكتور اسامة سعد وحليمة قعقور وابراهيم منيمنة. وان مواضيع البحث هي ذاتها التي جرى تداولها ولم يطرأ اي بند جديد.
كلمة ميقاتي
وقد ألقى ميقاتي فجراً بتوقيت بيروت كلمة لبنان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأكّد فيها «على التزام لبنان بالقرارات والمواثيق الدولية، شاكراً قوات اليونيفيل جهدها لضمان الاستقرار في جنوب لبنان بالتعاون مع الجيش اللبناني».
وتعهّد ميقاتي «باتخاذ التدابير الإصلاحية»، وقال: لا غنى للبنان عن الدول العربية التي ينتمي لها، ونلتزم باتفاق الطائف ونرفض المس به.
وناشد «الدول الشقيقة والصديقة أن تكون إلى جانب لبنان في محنته الراهنة وأن تؤازره للخروج منها ومعالجة تداعياتها الخطيرة على الشعب وبنية الدولة ونتطلع إلى إعادة عقد مؤتمر أصدقاء لبنان».
واشار ميقاتي إلى أنّ «أزمة النزوح السوري باتت أكبر من طاقة لبنان»، موضحاً أنّ «الحلّ المستدام الواقعي الوحيد هو في تحقيق العودة الآمنة والكريمة إلى سوريا، في سياق خارطة طريق ينبغي أن يبدأ العمل عليها في أسرع وقت وتوفير مساعدات إضافية نوعية للدولة اللبنانية».
واضاف: أما في ما يتعلق بترسيم حدودنا البحرية بوساطة أميركية مشكورة ومرحب بها، وبرعاية اممية، يهمني أن اؤكد مجدداً تمسك لبنان المطلق بسيادته وحقوقه وثروته في مياهه الإقليمية ومنطقته الاقتصادية الخالصة، مكررين أمامكم رغبتنا الصادقة في التوصّل إلى حلٍّ تفاوضي طال انتظاره. ويسرني اعلامكم بأننا أحرزنا تقدماً ملموساً نأمل أن نصل إلى خواتيمه المرجوة في وقت قريب.
إنّ لبنان مصمّم على حماية مصالحه الوطنية وخيرات شعبه وعلى استثمار موارده الوطنية، ويعي اهمية سوق الطاقة الواعد في شرق المتوسط لما فيه ازدهار اقتصادات دول المنطقة وتلبية حاجات الدول المستوردة.
واستقبل رئيس الحكومة وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مقر اقامته في نيويورك. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين.
لقاء سعودي - اميركي - فرنسي
وفي سياق الاهتمام بالوضع اللبناني، إلتقى ممثلو كل من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والسعودية لمناقشة الوضع في لبنان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وعبرت الدول الثلاث «عن دعمها المتواصل لسيادة لبنان وأمنه واستقراره. وشددت على أهمية إجراء الإنتخابات الرئاسية في موعدها بما يتوافق مع الدستور. واعتبرت أن انتخاب رئيس يمكنه توحيد الشعب اللبناني والعمل مع الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية للتغلب على الأزمة الحالية أمر بالغ الأهمية».
ودعت الدول الثلاث «إلى تشكيل حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والإقتصادية المطلوبة بشكل عاجل، لمواجهة أزمات لبنان السياسية والإقتصادية، وتحديدًا الإصلاحات اللازمة للتوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي» .
وأشارت إلى أنها «على أتم إستعداد للعمل بشكل مشترك مع لبنان لدعم تنفيذ هذه الإجراءات الإصلاحية الأساسية التي تعتبر ضرورية لازدهار البلاد واستقرارها وأمنها في المستقبل».
وأكدت «الدور الحاسم الذي يواصل الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي تأديته، بصفتهما المدافعين الشرعيين عن سيادة لبنان واستقراره الداخلي، في حماية الشعب اللبناني في وقت أزمة لم يسبق لها مثيل. وشددت الدول الثلاث على ضرورة قيام الحكومة اللبنانية بتنفيذ أحكام قرارات مجلس الأمن الدولي 1559 و1680 و1701 و2650 وغيرها من القرارات الدولية ذات الصلة، بما في ذلك تلك الصادرة عن جامعة الدول العربية، وأن تلتزم باتفاق الطائف الذي يحفظ الوحدة الوطنية والسلم الأهلي في لبنان».
فرنجية
وفي الاطار الرئاسي، اعلن رئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية ان اسمه موجود في الاستحقاق الرئاسي، لكننا نراقب الامور، ومسار الامور وتحديد جلسة الانتخاب وانا متفائل اكثر من المرة الماضية، وفي المرة الماضية كان هناك وعد من السيد نصر الله للرئيس عون.
ملاحظاً براغماتياً لحزب الله في التعامل، وفريق 8 آذار سيذهب بمرشح واحد الى جلسة انتخاب الرئيس، مؤكداً التزامه باتفاق الطائفي، ومعلن انه ملتزم بالعلاقة مع العرب، وبالقرارات الدولية. كاشفاً: لم اكن يوماً وسطياً، ولكنني دائماً منفتح وتوافقي وأؤمن بالحوار، وسليمان فرنجية ماروني مسيحي لبناني عربي.
وقال: لست مرشح حزب الله، ولكن الحزب يرتاح لي لانني لا أطعنه في الظهر، واضاف: هدفي ان اترك بصمة في تاريخ لبنان، وايجاد حلول للمشكلات، مشددا علي توفر نصاب، وانتخاب له من قبل 65 نائباً.
وردا على ما نقل من ان النائب جبران باسيل لن ينتخبه قال: حبيب قلبي جبران باسيل، ما راح رد عليه. وردا على سؤال حول مواصفات الرئيس عون، اجاب: والله ما بعرف واكد: لا اريد الدخول بالمحاور، انما بالمحور اللبناني فقط، ولا يمكن وصول رئيس للجمهورية من دون موافقة ثنائي «امل وحزب الله» رافضاً التعرض الى المملكة العربية السعودية او اي دولة اخرى، مشددا على انه لا يتردد بزيارة المملكة العربية السعودية معربا عن استعداده للقاء رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط.
الاتحاد الاوروبي والموازنة
وعلى الصعيد المالي، عقد اجتماع في المجلس النيابي، بين لجنة المال والموازنة برئاسة النائب ابراهيم كنعان وبعثة الاتحاد الاوروبي التي تضم ٢٠ سفيراً.
وقال كنعان بعد الاجتماع: انه كان غنياً وتطرق لكل المواضيع ابرزها التشريعات المطلوبة وملف النازحين السوريين. ولأول مرة تطرقنا بالمباشر للعوائق العملية والحقيقية، والمطلوب تعاون بناء ان كانت هناك فعلاً ارادة بانقاذ لبنان وانجاز خطة تعافٍ.
اضاف: كيف نقبل ان تكون ضريبة الموازنة على سعر صيرفة وفي الوقت نفسه ندفع الرواتب للمواطن على سعر ١٥٠٠. يجب ان يكون هناك حوار بناء مع المجتمع الدولي للتوصل مع صندوق النقد الى حل ياخذ بعين الاعتبار وضع اللبنانيين.
المصارف: لا موعد للعودة
مصرفياً، لجأت جمعية المصارف الى ايلاء دور لنقابة موظفي المصارف، «كحصان طروادة»، اذ، في حين مددت الجمعية الاقفال، من دون تحديد موعد لاستئناف العمل، ربط اتحد النقابات المصرفية العودة الى العملم بتوفير الأمن!
يشار ان المصارف أبقت ابوابها مقفلة امس، في انتظار التوصل الى خطة لضمان امنها.
وكان قد صدر امس، قرار عن المحكمة العسكرية بإخلاء سبيل الموقوف عبد الرحمن زكريا، وهو من مقتحمي بلوم بنك، بسند إقامة على أن يتم إطلاق سراحه.
زيادة يومية للمحروقات
معيشياً، ارتفع سعر صفيحة البنزين اليوم بنوعيه 95 و98 اوكتان 29 ألف ليرة لبنانية. وشهد سعر صفيحة المازوت ارتفاعاً كبيراً بلغ 44 ألف ليرة، كذلك ارتفع سعر قارورة الغاز 13 ألف ليرة.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 5 10 2022
لا لتهريب اتفاق الترسيم البحري جنوباً
المودع علي الساحلي لدى دخوله إلى المصرف في شتورة قبل توقيفه
أزمة التشكيل تعود إلى النفق بعد شهية التبديل!