بيروت - لبنان 2021/10/21 م الموافق 1443/03/14 هـ

المفتي اللقيس يحذر من الفتنة بعد الإعتداء على مؤذن وسخرية من الآذان والقرآن بحرم مسجد في جبيل

حرم مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم في جبيل
حجم الخط

وقع حادث خطير في المكان والتوقيت، حيث اقتحم عدد من الشبان  حرم مسجد في جبيل، واعتدت على المؤذن بالضرب والشتم، بعدما سخرت من الآذان و تلاوة القرآن.

وفي التفاصيل، فقد قامت مجموعة من الشبّان في جبيل أمس، بالإعتداء على مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم بعدما دخلوا عليه وضربوا مؤذّنه، بعد حفلة سخرية من القرآن والآذان أقيمت أمام مدخل المسجد.

وأكد المفتي اللقيس لـ«اللـواء» انه يتابع الحادث الجلل مع اعلى المرجعيات السياسية والاجهزة الامنية وبالاخص فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي، وأن «هناك انتشار كثيف للجيش وقوى الامن في جبيل خوفا من ردات الفعل.»وأضاف «المعتدون معروفون والمطلوب توقيفهم».

واستنكر مفتي جبيل والقضاء الشيخ غسان اللقيس الإعتداء الغاشم، محذراً أنه «ما نخشاه أن تمتد يد الفتنة من فرنسا الى مدينتنا جبيل و من ثم الى لبنان «.

وأكد المفتي اللقيس أن «جبيل عاصمة الحوار والعيش المشترك»، معتبراً انه «ما هكذا يتعامل بعض سكانها مع قيم الإسلام و مبادئه السمحة» .

ودعا المفتي اللقيس «السلطات الأمنية كافة لحماية مساجدنا وجوامعنا في مدينتنا من اي اعتداء وأطالبها بتوقيف الجناة و الاقتصاص منهم كي يكونوا عبرة لغيرهم».

وأفادت مصادر مطلعة لـ «اللـواء» بان هذا العمل ليس الأوّل من نوعه لكنّ هذه المرّة الاولى التي تحوّل إلى إعتداء وضرب.

وأشارت المصادر مطلعة لـ«اللواء» أن القوى الامنية تحركت بسرعة وتعمل على القاء القبض على المعتدين للإقتصاص منهم ، وخوفاً من تفاقم الامور طائفياً.

من جهته، غرد النائب السابق فارس سعيد كاتباً «التحقيق الفوري من قبل معالي وزير الداخلية في ما جرى امام مسجد جبيل ضروري قبل التسرّع في المواقف،اذا كان اعتداء على المسجد نحن ضده،اما اذا كان الخبر مضخماً فنحن ايضاً ضد التضخيم.

‏وختم جبيل ارض العيش المشترك.



أخبار ذات صلة

شقير: لزيادة بدلات النقل للعاملين في المؤسسات
قائد الجيش استقبل الملحق العسكري السعودي في زيارة وداعية
الامن العراقي يحبط محاولة لتفجير رتل لوجستي بـ 3 عبوات [...]