بيروت - لبنان 2022/07/04 م الموافق 1443/12/04 هـ

رابطة جامعات لبنان عاهدت الطلاب بسنة دراسية متكاملة

حجم الخط

اصدرت رابطة جامعات لبنان بياناُ حول يتعلق ببداية السَّنة الجامعيَّة الجديدة، توجهت فيه إلى الأساتذة والطُّلَّاب والأهل اكدت فيه انه في هذه الأيَّام العصيبة الَّتي يعمُّ فيها الألم والصُّعوبات الجمَّة، تجد جامعات لبنان نفسها، عبر الرَّابطة الَّتي تجمعها، مدعوَّة إلى إظهار أقصى درجات الأُلفة والتَّضامُن والتَّكاتُف في ما بينها وبين أساتذتها وطلَّابها وموظَّفيها، من أجل مواصلة المسيرة الجامعيَّة الأكاديميَّة، برِفعة وصلابة، ومنعًا للوقوع في اليأس القاتل، وانهيار مداميك الوطن اللُّبنانيّ. 

وعبّرت مؤاساتها  لعائلات الشُّهداء والضَّحايا الَّذين سقطوا في انفجار التّليل، وجدّدت مؤاساتها لعائلات شهداء انفجار مرفأ بيروت في الرَّابع من آب 2020.

وعاهدت جامعات لبنان طُلَّابَها الجدد الكثيرين الَّذين تمَّ قبولهم والَّذين سيتمُّ تسجيلهم، وكذلك الطُّلَّاب الحاليّين في مختلف الاختصاصات والسَّنوات، بأنَّها ستقوم بما هو ضروريّ، مستخدمةً مختلف الطُّرق والوسائل، وكذلك سوف تؤمّن الغالي والنَّفيس، وتعمل مع بعضها البعض لبداية تأمين سنة جامعيَّة كاملة متكاملة، مع المطالبة الحثيثة للمسؤولين بأن يتمَّ تأمين احتياجات الجامعات والمؤسَّسات التَّربويَّة لاستمراريَّة التَّعليم للأجيال من التَّلامذة والطُّلَّاب، فلا شيء مطلقًا يُثني جامعاتنا عن تأدية رسالتها الأكاديميَّة التَّاريخيَّة في إعداد وتخريج الرَّأسمال البشريّ اللُّبنانيّ الكفوء والمثقَّف الَّذي نفخر به على الدَّوام.

ولفتت الى  إنَّ الجامعات اعتمدت وستعتمد خطَّ التَّضامن والتَّكافُل مع طلَّابها وعائلاتهم، بحيث تبذل أقصى جهودها بأن لا يبقى طالب على الأبواب، لأسباب مادّيَّة أو غيرها، من دون مباشرة أو متابعة دراسته، معتمدين على إخلاصه والتزامه، و هي ضنينة بألَّا يهاجر شبابُنا إلى الخارج لأيّ سببٍ كان، وخصوصًا بسبب المقولة الشَّائعة حاليًّا أن لبنان لم يعُد أرضًا صالحة للعلم والتَّعلُّم. فجامعاتنا اتَّخذت قرارها على هذا المستوى في استمراريَّة رسالتها، وبأن تساهم فعليًّا في عمليَّة إنقاذ الوطن من براثن الانهيار والانحدار، وهي لن توفّر جُهدًا في الدّفاع عن لُبنان والكيان والوطن والدَّولة، عبر تفعيل القدرات الفكريَّة لأساتذتها وخيرة باحثيها، أمام الوهن السّياسيّ والاقتصاديّ الحاصل.

وإن تحدَّثت عن استمراريَّة الرّسالة الأكاديميَّة، فإنَّها شدّدت على استمرار رسالة المستشفيات الجامعيَّة، الخاصَّة كما الحكوميَّة، في خدمة صحَّة المواطن وإعداد الأجيال الجديدة من الأطبَّاء، خصوصًا مع إعادة تفشّي الجائحة الوبائيَّة، مثمنّة تضحيات الفرق الطّبّيَّة والتَّمريضيَّة، ومناشدة الجهات المسؤولة الوطنيَّة والدّوليَّة بأن يتمَّ تأمين الوقود والأدوية والمستلزمات الطّبّيَّة الضَّروريَّة لاستمرار خدمتها.

واعلنت الرابطة انها تُبقي اجتماعات مجلسها مفتوحة لمتابعة مختلف التَّطوُّرات، ساعةً بساعة، بحيث تُعلن تباعًا عن القرارات والتَّوجيهات الَّتي سوف تتَّخذها لما فيه خير أُسرها الأكاديميَّة والإداريَّة. 


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 4 7 2022
احتجاج يتيم على سوء الخدمات في رأس النبع
احتجاج أميركي على المسيرات يفتح باب التشاور الرئاسي حول الملف [...]
الوزراء العرب في بيروت: فرصة ضائعة!