بيروت - لبنان 2022/10/05 م الموافق 1444/03/09 هـ

مفتي مصر يشهد تخريج دفعة جديدة من علماء ماليزيا

حجم الخط

شهد الدكتور شوقي علام -مفتي مصر ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- يوم الخميس الماضي، حفل تخرّج دفعة جديدة من علماء ماليزيا ضمن البرنامج التدريبي لتأهيل الوافدين على الإفتاء، الذي عقد في الفترة من 5 إلى 17 أيلول الجاري، حيث تخرّج في هذه الدفعة من البرنامج عدد من المتدربين من علماء دور الإفتاء الماليزية.
وخلال الحفل، أكد المفتي أن الفتوى صناعة ثقيلة يترتب عليها آثار سلبية وإيجابية، ومن ثم تحتاج إلى أن ينظر المفتي إلى العلم ومآلات الفتوى المحققة لاستقرار المجتمعات، موضحاً أن دار الإفتاء المصرية تولي اهتماماً كبيراً بالعلوم الحديثة للتدريب على الإفتاء.
وأضاف ان الخبرات الإفتائية ما زالت تنتقل من جيل إلى جيل، معرباً عن سعادته لمشاركة مجموعة من العلماء الأجلّاء في أعمال الدورة التدريبية لعلماء ماليزيا وقال: «إن فقهنا المصري قادر على أن يعالج كافة القضايا بعقل مستنير يستطيع أن يأخذ من المذاهب كلها لينير واقعه المعاصر»، مؤكداً أنه مما لا شك فيه أن التجربتين المصرية والماليزية تحتاجان إلى أن يقف أمامهما الجميع، لتفهم الوضع مرة أخرى، نظراً لأن التراث الإفتائي فيه من الخبرات المتراكمة ما يستحق الوقوف عنده.
وأوضح أن هذه الدورة التدريبية لم يكن الهدف منها التدريب فحسب بقدر تفعيل حالة الحوار ونقل الخبرات بين دار الإفتاء في مصر ونظيرتها في ماليزيا.
كذلك تطرقت كلمة المفتي إلى الحديث عن موسوعة «المعلمة المصرية لعلوم الإفتاء» كونها موسوعة فريدة من نوعها وكيف بذلت فيها دار الإفتاء المصرية جهوداً كبيرة، حيث استعانت الدار بعدد كبير من الخبراء المتخصصين في كافة المجالات حتى صدر منها 22 مجلداً ومن المتوقع أن يصل عدد مجلداتها إلى 60 مجلداً.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 5 10 2022
لا لتهريب اتفاق الترسيم البحري جنوباً
المودع علي الساحلي لدى دخوله إلى المصرف في شتورة قبل توقيفه
أزمة التشكيل تعود إلى النفق بعد شهية التبديل!