بيروت - لبنان 2022/01/28 م الموافق 1443/06/24 هـ

رومانسية حمدوك وخشونة السياسة

حجم الخط

المتابع لكلمة عبد الله حمدوك، رئيس وزراء السودان المستقيل، يجد فيها كل المواصفات التي تكشف انتماء الرجل السياسي، حتى لو لم يكن يقصد ذلك.

فالكلمة شاعرية جداً تموج بالأحاسيس الإنسانية العالية التي لا شك مخلصة، يغرق في القيم وينحاز للأخلاق، ويكشف من دون قصد ميله الكبير للمواطنة والمواطن في مقابل السياسي.

فهو يقول مثلاً: «الحياة في سبيل تحقيق الغايات الكبرى لا تقل شرفاً عن الاستشهاد من أجل هذه الغايات، فالثورة دعوة للحياة ما استطعتم إليها سبيلاً»، «ولنا إرث من الحكمة والحلم وحب الكادحين، ولنا في خدمة الشعب عرق».

هذا هو عبد الله حمدوك القادم إلى السياسة من بوابة العمل في المنظمات الدولية، حيث كان يتولى منصب الأمين العام للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة، وقبلها كان خبيراً اقتصادياً في مجال إصلاح القطاع العام وإدارة الموارد، والديمقراطية.

كل ذلك يؤكد أن الرجل يحمل عقلية الموظف المجتهد الذي تحكمه خبرته وما يعرفه في المجال الوظيفي.

موظف بدرجة شخصية دولية يتحرك ضمن معايير ثابتة لا تحتمل التأويل على غير ما تقصده معايير المؤسسة التي ينتمي إليها.

يعرف ويقرّ أن هناك هيكلاً وظيفياً، هو جزء منه، وهناك تدرج يجعله مهما علت درجته الوظيفية ثمة من يحكمه.

كل تلك المواصفات قد تجعل من الرجل موظفاً مثالياً، رئيساً لمنظمة أو مديراً، مهما كانت تلك الدرجات.

تلك العقلية تختلف تماماً عن عقلية السياسي، التي تقوم على عكس ما يملكه الرجل ليس تقليلاً منه إطلاقاً بل تقديراً لما يعرفه وتوضيحاً لما يختلف هو معه.

السياسة علم وممارسة، والاثنان صنوان لا ينفصلان إلا في الأروقة الأكاديمية حين ينحاز دارس السياسية إلى العمل الجامعي والأكاديمي، لكن الممارسة هي الفارقة، وقد تغني عن دراستها، فالممارسة هي الاختبار الحقيقي لمدى قدرة الإنسان على فهم كنهها وخباياها.

السياسة فن المراوغة، واللعب بكل الأوراق، وامتلاك لغة الواقع، في القديم تحدث علماء السياسة عن تيارين سياسيين، واحد واقعي، قالوا إنه التيار المؤهل للبقاء طويلاً وقد ثبتت رؤيتهم وما زال يبقى.

والتيار الآخر هو التيار الرومانسي، وقالوا إنه مؤهل للاندثار، وقد اندثر.

عبد الله حمدوك «بكل نبله وشاعريته ينتمي من دون قصد لأبناء ذلك التيار، الرومانسية السياسية». تيار نشأ في ألمانيا معادياً للنزعة الفرنسية التي عملت على تصدير ثورتها عام 1789 وقام أحد المفكرين، وهو جاك دروز، بتأليف كتاب بعنوان «الرومانسية السياسية في ألمانيا».

لكن هذا التيار يقول مفكروه إنه لم يستمر طويلاً، فقد انتهى عام 1830.

هذا التيار اعتمد على ثوابت عامة، أهمها الدور الرئيسي للدولة التي يجب ألا تبدو ضعيفة ومتآكلة، ولعل تلك نقطة ركز عليها حمدوك كثيراً في حديثة.

الصفة الأخرى للتيار الرومانسي هي المجتمع، حتى لو تصور الرومانسيون القدماء أن المجتمع هو النظام الإقطاعي القديم، فإن «حمدوك» يرى أن الخوف الكبير على السودان يكمن في تصدع المجتمع وأن كل طرف صار يخون الآخر ولا يقبله وأصبح الكل متصارعاً.

السمة الثالثة للتيار الرومانسي هي ضرورة الوحدة الإثنية، فكما أشار حمدوك، شعب واحد لا يفرق بين لون أو عرق، شعب سوداني واحد.

إذن رومانسية حمدوك السياسية تنزل في غير مكانها وفي غير زمانها، فالسودان المضطرب الآن القابع في فترة انتقالية طال أمدها وتوحشت أزماتها لا يمكن التعامل معه بمبدأ الرومانسية السياسية الحالمة التي تنحاز لمجموعة قيم مقابل خشونة السياسة.

كما أن الزمان تجاوز الرومانسية، حتى في معناها الأدبي وأصبح التيار الواقعي هو الحاكم في كل شيء، حتى الفن.

حمدوك «يتعامل مع عقليتين لا يمكن أن ينسجم معهما، عقلية الجنرال العسكري المتمثل في الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، وبقية فريق المكون العسكري.

وتلك عقلية لها ضوابطها التي تكوّنت عبر الدراسة والممارسة أيضاً، فهي عقلية خشنة، لا تحتمل الحوار، إذ إنها تقوم على مبدأ الأوامر منها وإليها.

«نفذ ثم اعترض» تلك قاعدة مهمة، بالتالي لا غرابة أبداً أنه بعد إجراءات 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، التي وصفها حمدوك نفسه بأنها إجراءات انقلابية، بعدها تم اقتياده إلى مكان مجهول والتحفظ عليه.

حمدوك وجد نفسه واقفاً في أتون معركة يريد أن يكون فيها رومانسياً رغم أن كل طرف يستخدم أسلحته كافة، المكون المدني الذي يرفع شعار الدولة المدنية، والمكون العسكري الذي يتبنى شعار دولة مدنية بخلفية عسكرية.

فكانت الحالة هكذا، المكون المدني ينقسم على نفسه، والمكون العسكري ينقلب، والشارع يفقد الثقة بالمكونين ويتحرك منفرداً.

العقلية الأخرى التي لم يستطع حمدوك مواجهتها هي عقلية الشارع، تلك عقلية سائلة غير منضبطة، يحكمها مزاج ثوري تحرري، يؤمن بما يفعل ويرى في نفسه عنفوان الوقت، لا يمكن أن يتعامل معه إلا سياسي من طراز رفيع حيث يذهب إلى الشارع، لا ليبقى معه، بل يذهب إليه ليعود به إلى أروقة السياسة.

تلك قدرة لا يملكها حمدوك، فهو واقع بين تعهدات متناقضة، تعهداته للمكون العسكري بعدم الانحياز للشارع، وتعهداته للمكون المدني الذي ليس كله ممثلاً في الشارع.

المشكلة الأخرى أن حمدوك حاول أن يمارس التعقل السياسي في مواقف كانت تحتاج كسب مواقف على حساب الآخرين، مجموعة القيم التي تعلمها الرجل في وظيفته ظلمته في أروقة السياسة ودهاليزها، فلو خرج وهو يهتف يوم إجراءات البرهان في 25 أكتوبر لأصبح زعيماً سياسياً بامتياز، والتف حوله الشارع، وربما وقف المجتمع الدولي كله معه.

وربما كانت تلك الفرصة الضائعة لحمدوك ليبقى في السلطة بتفويض من الشارع، وليس تفويض المكون المدني «الحرية والتغيير» التي أصبحت أكثر من مكون.

لكن الرومانسية السياسية جعلته يفضل خوض المباراة تبعاً لقيمه هو وليس لقيم اللعبة ومعاييرها.

حمدوك يغادر ويطوي معه صفحة مهمة من صفحات تيار من التيارات التي أنتجتها الموجة الثانية لما سمي الربيع العربي، تلك الموجة التي اندلعت في نهاية 2018 في الجزائر والسودان ولبنان والعراق.

موجة تقول إن الغنيمة هي الآفة الكبرى التي تحطمت عليها آمال الشارع، خصوصاً في السودان والعراق ولبنان، باستثناء الجزائر التي عبرت المرحلة الانتقالية، لأنها أدركت أن السر يكمن في طول المرحلة الانتقالية فجعلتها قصيرة قدر ما استطاعت عبورها ونجت بانتخابات رئاسية وبرلمانية ودولة مستقرة.

السودان النموذج الأوضح على توحش مفهوم الغنيمة التي يسعى الكل لاقتسامها، رغم أن المعركة لم تنتهِ بعد، سواء في الشارع أو في دارفور أو إقليم الشرق حتى الخرطوم. لم تنتهِ بعد، والأزمة الاقتصادية تستفحل، والبلد على مفترق سيناريوهات، أحلاها مرّ، والقتال يدق أبواب السودانيين.

المصدر: الشرق الاوسط


أخبار ذات صلة

«المنطقة العازلة» تختفي مع خروج الحريري وانكفاء جنبلاط واهتزاز موقع [...]
جريدة اللواء 28-1-2022
حامي الوطن رغم الصقيع .. حاضر أبداً
لا موازنة بلا صندوق النقد.. والتجاذب السياسي يُعيق التفاهمات!