بيروت - لبنان 2021/12/04 م الموافق 1443/04/28 هـ

موظّفو ومستخدمو القطاع الخلوي يُمهِلون 48 ساعة لدفع الرواتب وإلا التصعيد

من اعتصام الموظفين (تصوير: محمود يوسف)
حجم الخط

نظّم موظّفو ومستخدمو الشركات المشغلة للقطاع الخلوي في لبنان اعتصاما امام مبنى شركة «الفا» في فرن الشباك، احتجاجا على «التأخير الحاصل في صرف رواتب الموظفين».

وأكد نقيب موظفي شركات الخلوي شربل نوار «ان الاعتصام هو لرفع الصوت والاضاءة على ازمة قطاع الخلوي، الذي يعتبر أحد أهم مداميك الاقتصاد الوطني والذي اصبح مهددا بالشلل والعجز». 

وتابع: «العديد من محطات الارسال تتوقف عن البث يوميا بسبب فقدان مادة المازوت، ويضطر الموظفون الى تعبئتها من خزانات المحطات الاخرى ، واشار الى ان الموظفين يواصلون عملهم ليلا نهارا من منازلهم من دون انقطاع واستطاعوا المحافظة على عمل الشبكات وتأمين الخدمات على مدار الساعة لكل القطاعات الصحية والامنية والتربوية وغيرها رغم الظروف الصعبة وازمة وباء كورونا».

وأطلق نوار «صرخة تحذير مدوية ، باسم 2000 موظف اي 2000 عائلة تعاني من دون رواتب، في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية وصحية صعبة»، مطالبا ب»دفع الرواتب خلال فرصة 48 ساعة والا فسيتوجهون الى التصعيد بكل الوسائل التي كفلها الدستور والقانون وصولا لتحقيق المطالب، مضيفا للمعنيين: سنتوجه بتصعيد قانوني وآخر فعلي من خلال التوقف عن العمل واي ضرر يلحق المواطن لا نتحمل مسؤوليته بل انتم المسؤولون».

وطالب نوار بـ»السماح للموظفين بالعودة لعملهم من مكاتبهم اسوة بباقي القطاعات مع المحافظة على قواعد السلامة الصحية والتباعد الاجتماعي والافراج عن مستحقات الموظفين المتراكمة عن الاعوام السابقة»، لافتا إلى أنّه «طالما لم يتم توقيع اي انتقال من شركتي otl وزين الى Mic1 وMic 2  يعني ان الموظف لا يزال موظفا لديهما وبالتالي الرواتب يجب ان تدفع منهما».

وكانت رسالة لرئيس الحكومة حسان دياب سأل فيها: «ان قطاع الاتصالات داعم اساسي لخزينة الدولة وناجح ومنتج، أفهكذا يعامل هذا القطاع؟ وهكذا يعامل الموظف فيه بعدم منحه الرواتب؟ نحن طالبناكم باجتماع وتواصلنا مع مدير مكتبكم واعطيناه كتابا مفصلا ونتمنى منكم الاطلاع عليه واللقاء بنا قريبا لشرح الملف بشكل مفصل».


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 4-12-2021
مودع يحاول الدخول بعد إقفال الأبواب  في فرنسبنك ـــ الحمرا
ماكرون يُرحّب بحذر باستقالة قرداحي.. والمعالجات تحتاج لخطوات جديدة
الحكومة يعيقها التعطيل والارتخاء وامتناع المجلس النيابي عن المبادرة