بيروت - لبنان 2022/08/19 م الموافق 1444/01/21 هـ

الحجاج يتوافدون إلى مشعر «منى» لقضاء «التروية» اليوم

بدء مناسك الحج الأكبر منذ وباء كوفيد-19

التحضيرات في مشعر منى لقضاء يوم التروية
حجم الخط

انطلقت امس أكبر مناسك للحج منذ تفشي جائحة كوفيد-19، إذ يؤدي مئات الآلاف من المصلين «طواف القدوم» حول الكعبة المشرفة في مدينة مكة المكرمة في السعودية تحت أشعة شمس حارقة.
ومساء بدأ ضيوف الرحمن في التوافد إلى مشعر منى، ليشهدوا يوم التروية، حيث يستقر مليون حاج اليوم في «منى» وسط استعدادات مكثفة ومستمرة لكافة الجهات الحكومية والخدمية في تنفيذ خطة تصعيد ضيوف الرحمن إلى المشعر، وقضاء يوم التروية اتباعاً لسنة المصطفى صلى الله عليه وسط، وسط أجواء روحانية وسكينة، في حين تهيأ مشعر منى بكافة الخدمات والتجهيزات، استعداداً لضيوف الرحمن الذين يصلون في الساعات الليلة.
ويُعد مشعر منى أول محطات مناسك الحج في المشاعر المقدسة، ويقضي الحجاج في هذا المشعر يوم التروية وليالي التاسع والحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة لمن يتعجل، وليلة الثالث عشر لمن يتأخر.
وسمحت السلطات السعودية لمليون مسلم تلقوا لقاحات مضادة لكورونا ،بينهم 850 ألفا أتوا من الخارج ، بأداء فريضة الحج هذا العام بعد عامين من تقليص الأعداد بشكل كبير بسبب الوباء.
وقد اختار كثيرون القيام بالطواف قبل الموعد الرسمي لبدء المناسك، وفضّل غالبيتهم عدم وضع الكمامات الواقية مع أنّ السلطات قالت إنها إلزامية داخل المسجد الحرام.
والثلاثاء، سار مصلّون بملابس الإحرام البيضاء ونساء ارتدت بعضهن عباءات ملونة، جنبًا إلى جنب على الأرضيات البيضاء بالقرب من الكعبة.
وقالت إحداهن وقد ارتدت عباءة خضراء «لقد صليت من أجلكم للتو» وهي تشارك الطواف مع أفراد أسرتها في مكالمة فيديو مباشرة عبر هاتفها المحمول.
وأضافت فيما كانت تستكمل عملية الطواف التي تستمر لسبع مرات «أحبك أمي، أحبكم جميعًا».
والحج هذا العام، الذي جرى اختيار المشاركين فيه بالقرعة، هو أكبر بكثير من الموسمين السابقين في عامي 2020 و2021 ولكنه لا يزال أصغر من الأوقات العادية.
ففي عام 2019، شارك نحو 2,5 مليون مسلم من جميع أنحاء العالم في مناسك الحج السنوية وهو واحد من أركان الاسلام الخمسة وفريضة لا بد للمسلمين القادرين من تأديتها مرة واحدة على الأقل في حياتهم.
وتم اختيار المشاركين من بين ملايين المتقدمين. ويقتصر الحدث هذا العام على المسلمين دون سن 65 عاما المطعمين ضد الفيروس. ويُطلب من الآتين من الخارج تقديم نتيجة فحص كوفيد-19 سلبية من اختبار تم إجراؤه في غضون 72 ساعة من وقت السفر.
أقامت السلطات الكثير من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة وجهّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج.
وتم تغريم أولئك الذين حاولوا أداء فريضة الحج بدون تصريح. وأقام رجال الشرطة في المدينة الجبلية نقاط تفتيش وقاموا بدوريات راجلة وهم يحملون مظلات خضراء للحماية من أشعة الشمس الحارقة.
وداخل المسجد الحرام، كانت المسعفات على أهبة الاستعداد في مواقع مختلفة، فيما كان المتطوعون الذين يجرون الكراسي المتحركة ينتظرون في طابور طويل لمساعدة أولئك الذين لا يستطيعون المشي لمسافات طويلة.
ووضع بعض الحجاج أسماء وأعلام دولهم على ملابسهم. وكتبت عبارة «حج 2020 - تشاد» على ظهور ملابس احرام بيضاء لمجموعة من الحجاج.
وأكدت المصرية نعيمة محسن (42 عاما) التي قالت إنّها أتت لوحدها لتأدية المناسك «التواجد هنا أفضل ما حدث لي على الإطلاق. أحس بأني متشوقة للمزيد. لكن مشكلتي الوحيدة هي الطقس، فالجو حار جدا»، فيما وصلت الحرارة إلى 40 درجة مئوية.


أخبار ذات صلة

مقدمات نشرات الاخبار المسائية
أ ف ب عن مصادر أمنية: مسلحون من "حركة الشباب" [...]
قوات الأمن الصومالية تواجه مسلحين في فندق بالعاصمة