بيروت - لبنان 2021/09/20 م الموافق 1443/02/12 هـ

«جميلة».. والأخطل!

حجم الخط

بدأ العد العكسي لبازار انتخاب ملكة لبنان للعام 2018 باشراف ملكة جمال لبنان سابقاً ريما فقيه (مدام صليبي) التي رسمت «خارطة الطريق» الصلبة للمتباريات للجلوس فوق العرش بشروط تعجيزية في تاريخ مسابقات جمال لبنان منذ منتصف خمسينات القرن الماضي.
قناة الـ«MTV» ستتولى بث المباريات بعيداً عن (المحادث السياسية) والفضوليين!
أبرز ملكات جمال لبنان: مارلين طالي، سونيا فارس، جورجينا رزق مدام (وليد توتنجي - توفيق) ليلى بيسار، مارسيل حرّو، هيام سعادة، سعاد نخول، كارين غزاوي، سالي جريج وغيرهن.
جميلة حداد «الخليل» أوّل لبنانية تربعت على (عرش الجمال) وسيدة الضوء بلا منازع في زمان الخمسينيات، وحظيت باعجاب «الأخطل الصغير» في ضهور الشوير عام 1936 فأهداها رائعته:
الصِّبَا وَالجَـمَالُ مُـلْكُ يَدَيْـكِ
أيُّ تَـاجٍ أعَـزُّ مِـنْ تَاجَيْـكِ
وترنم محمّد عبد الوهاب بكلماتها فغناها بفيلم «يوم سعيد» عام 1941 امام الممثلة الهام حسني بقوة تعبيرية:
سَكِـرَ الرَّوضُ سَكْـرَةً صَرَعَتْهُ
عِنْدَ مَجْرَى العَبِيـر مِنْ نَهـْدَيْكِ
ولدت جميلة من أم تركية وأب لبناني (د. خليل حداد) توجت ملكة وعمرها (17 ربيعاً)، ولجنة التحكيم: كميل شمعون، غبريال طراد وشعراء في عهد اميل إده.
وتزوجت مرتين «ابو الرضا حسيبي» وصلاح الخليل.
وقيل: ان «الصبا والجمال» كتبت لغيتا كفوري، أية السر الذي ظل محبوساً في ذاكرة ابنة الاخطل وداد.
عاشت «جميلة» شمعة في مهب الريح، بعدما تدمّرت فيلَّتها بشارع فؤاد الأوّل، وكانت شخصية نادرة، وظل الجمال البريء ممتزجاً بالصبا والجمال رغم اقترابها من الثمانين!
هذان التاجان هما اللذان جعلا ابنة (سوق الغرب) ملكة دائمة!
سئل أرسطو: ما هو الجمال: «إطرحوا السؤال على العميان»، الجمال اسطورة «عجيبة» على مقادير البشر، تقول غادة الشمان.



أخبار ذات صلة

حبيش: فاجعة التليل هي نتيجة هذا الحصار والناس تسأل لماذا [...]
حبيش: من واجب الجيش اللبناني حماية مناطقتنا وتأمين فتح طرقاتها [...]
حبيش: عكار محاصرة من بعض أبنائها الخارجين عن القانون الذين [...]