بيروت - لبنان 2022/10/05 م الموافق 1444/03/09 هـ

عملية دهس في الضفة: استشهاد فلسطيني وإصابة جندي للاحتلال

لبيد يُعيد ذكر «حل الدولتين» ومساع دولية لإحياء المفاوضات

لبيد يُعيد ذكر "حل الدولتين" ومساع دولية لإحياء المفاوضات
حجم الخط

 دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد أمس إلى حل الدولتين وكرر من جهة أخرى أن إسرائيل ستفعل "كل ما يلزم" لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية.
وتتماشى تعليقاته في الجمعية العامة للأمم المتحدة مع إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن دعمه لحل الدولتين خلال زيارته لإسرائيل في آب، وتأتي بعد سنوات من تجنب القادة الإسرائيليين أي ذكر لهذه القضية في الأمم المتحدة.
وقال لبيد "الاتفاق مع الفلسطينيين، على أساس دولتين لشعبين، هو الشيء الصحيح لأمن إسرائيل واقتصاد إسرائيل ومستقبل أطفالنا"، مضيفا أن أي اتفاق سيكون مشروطا بدولة فلسطينية مسالمة لن تهدد إسرائيل. 
وكان بايدن قد أكد في كلمته أمام الجمعية العامة أمس الأول «التزام بلاده بإقامة دولة فلسطينية»، وقال إن «الولايات المتحدة الأميركية ستواصل الدعوة إلى سلام دائم متفاوض عليه بين دولة إسرائيل والشعب الفلسطيني»، مشيراً إلى أن «حل الدولتين هو أفضل طريقة لضمان أمن إسرائيل وازدهارها في المستقبل ومنح الفلسطينيين دولة لهم الحق بها مع قدر متساوٍ من الحرية والكرامة».
وشهدت أورقة الأمم المتحدة على هامش اجتماعات الدورة الـ77 للجمعية العامة المنعقدة حالياً في نيويورك، مساعي عربية ودولية لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.
وأكد وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن، في بيان مشترك عقب الاجتماع الوزاري لصيغة ميونيخ حول عملية السلام، بحضور الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية والمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، على «ضرورة تسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وفقاً لحل الدولتين»، مشددين على «الحاجة الملحة لاستئناف المفاوضات المباشرة والجادة بين الطرفين في أقرب وقت ممكن». 
وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، في بيان صحافي أمس إن «وزير الخارجية المصري سامح شكري أكد أهمية عقد اجتماع صيغة ميونيخ في هذا التوقيت بهدف إعادة تسليط الضوء على عملية السلام في ضوء ما تشهده من جمود حاليّ، وأخذاً في الاعتبار التطورات السياسية الدولية الحالية التي شتتت الانتباه عنها».
وفي الملف النووي الإيراني قال لبيد أن "الطريقة الوحيدة لمنع إيران من حيازة السلاح النووي هي بطرح تهديد عسكري ذي صدقية على الطاولة".
وأضاف أنه عندها فقط يمكن التفاوض مع الإيرانيين حول "اتفاق أقوى وأطول أمدا".
وأكد أن إسرائيل ستكون مستعدة للتدخل إذا ما شعرت بخطر يتهدّدها.
على صعيد آخر أفادت وسائل إعلام إسرائيلية مساء أمس باستشهاد شاب، بزعم تنفيذه عملية طعن بالقرب من موديعين، وذلك بعد وقت وجيز من إصابة فلسطينيّ برصاص قوات الاحتلال الإسرائيليّ، بزعم تنفيذه عملية دهس في الضفة الغربية المحتلة.
وعند حاجز حوارة، زعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن فلسطينيا، يستقلّ مركبة، قد دهس عنصرا في جيش الاحتلال، عند الحاجز العسكريّ، ما أدى إلى إصابته بجراح طفيفة، نُقِل على إثرها لاستكمال تلقي العلاج. 
وأطلق جنود الاحتلال الذين تواجدوا في المكان، النار على الفلسطيني، ما أسفر عن إصابته بجراح حرجة استشهد على إثرها، بحسب ما أفاد "واينت"، الموقع الإلكترونيّ، لصحيفة "يديعوت أحرونوت".
وجاء ذلك، بعد وقت وجيز من إعلان جيش الاحتلال، اعتقال 4 فلسطينيين من مخيم الدهيشة قضاء بيت لحم، بزعم الاشتباه بأنهم شاركوا في إطلاق النار على مستوطنة "إفرات".
(الوكالات)


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 5 10 2022
لا لتهريب اتفاق الترسيم البحري جنوباً
المودع علي الساحلي لدى دخوله إلى المصرف في شتورة قبل توقيفه
أزمة التشكيل تعود إلى النفق بعد شهية التبديل!