بيروت - لبنان 2022/08/15 م الموافق 1444/01/17 هـ

مواجهة صاروخية بين غزة وجيش الإحتلال بعد اغتيال الجعبري

الجهاد تُسقط الخطوط الحمر وصواريخ المقاومة تضرب المستوطنات إلى تل أبيب

الشهيد تيسير الجعبري الذي اغتالته إسرائيل في غزة أمس وفي الإطار المبنى المستهدف
حجم الخط

اغتالت اسرائيل بغارة على غزة القيادي الكبير في الجهاد الاسلامي تيسير الجعبري، وأدت العملية العدوانية الاسرائيلية الى استشهاد ثمانية فلسطينيين بينهم طفلة، وسقوط اربعين شخصاً بجروح.
وأسقطت جريمة الاغتيال الهدنة التي كانت مصر تسعى اليها بين الاحتلال وغزة، واعلن الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي زيادة نخالة سقوط كل الخطوط الحمر، واعلنت حركة «حماس» ان ردّ المقاومة سيكون موحداً.
وليلاً، أفادت المعلومات عن استهداف صواريخ المقاومة المستوطنات المحيطة بالقطاع باتجاه عسقلان وتل أبيب، مما حدا برئيس وزراء اسرائيل مائير لبيد الى الإشارة الى ان الغارات على غزة كانت لاسباب استباقية، مضيفاً اننا «لا نسعى لحرب في غزة ولكن لن نخشاها، فيما ايد البيت الابيض الغارات المعادية على القطاع واهله بذريعة «حق الدفاع عن النفس».
واعلنت «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي عن «دك تل ابيب ومدن المركز والغلاف بأكثر من 100 صاروخ، ردا على جريمة اغتيال الجعبري واخوانه الشهداء».
ميدانياً، أكدت وزارة الصحة في غزة «ارتفاع عدد الشهداء الى سبعة بينهم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات وإصابة أكثر من أربعين بجروح مختلفة في القصف الاسرائيلي على قطاع غزة».
وأكد الجيش الإسرائيلي  تنفيذ ضربات على قطاع غزة .
وقال الجيش الاسرائيلي  في بيان «نُغير الآن على قطاع غزة. تم الاعلان عن حالة خاصة في الجبهة الداخلية.
وكشف الجيش الإسرائيلي أن الغارات الجوية التي شنّها، على غزة أودت بحياة 15 شخصاً، مؤكّداً أن العملية التي تستهدف حركة الجهاد لم تنتهِ بعد.
وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، ريتشارد هيشت، لوسائل إعلامية «بحسب تقديرنا، قُتل 15 شخصاً في العملية». وأكّد أن العملية «لم تنتهِ بعد»، واصفاً إياها بأنها «هجوم استباقي» على قائد كبير في الحركة.
من جهته،قال أمين عام حركة الجهـاد الإسلامي زياد النخالة أنه ليس هناك خطوط حمراء أمام رد الجــهــــاد الإســــلامي على العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.وقال نخالة: «لن نتراجع وسنتقدم ونبذل دماءنا وكل قواتنا وجهدنا وسلاحنا في هذه المعركة»، مضيفا «نحن في معركة مفتوحة والمقاومة ستخوضها بكل شجاعة واقتدار».
وتابع:«مقاتلونا الآن على جهوزية كاملة للتعامل مع هذا العدوان وندعو الله بالنصر».
وقالت المصادر الأمنية إن الطائرات الاسرائيلية استهدفت عدة مواقع تدريب لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي، في عدة مناطق في قطاع غزة.
بدورها،قالت حركة الجهاد الاسلامي، في بيان صحفي انها «تنعي القائد الجهادي الكبير تيسير الجعبري (أبو محمود) الذي ارتقى شهيدا في جريمة اغتيال صهيونية غادرة استهدفته في مدينة غزة».
وقالت حركة الجهاد  في بيان إن «العدو يبدأ حرباً تستهدف شعبنا وعلينا جميعا واجب الدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا وألا نسمح للعدو بأن يمرر سياساته الهادفة إلى النيل من المقاومة والصمود الوطني».
من جانبه قال المتحدث باسم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة فوزي برهوم في بيان إن «العدو الإسرائيلي من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة وارتكب جريمة جديدة وعليه ان يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عنها».
وأضاف أن «المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة وستقول كلمتها وبكل قوة ولم يعد ممكنا القبول استمرار هذا الوضع على ما هو عليه».
وأفاد الجيش الإسرائيلي ومصادر فلسطينية الثلاثاء أن الجيش أغلق مناطق محيطة بغزة ومعبر إيريز (بيت حانون) أمام الفلسطينيين، تحسبا من وقوع هجمات انتقامية بعد اعتقال اثنين من مسؤولي حركة الجهاد الإسلامي.
وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، «إن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ المجاهد الكبير بسام السعدي والمجاهد أشرف الجدع أحد كوادر الحركة» في مخيم جنين، في الضفة الغربية المحتلة.


أخبار ذات صلة

جعجع: نريد رئيساً جديداً بكل ما للكلمة من معنى رئيس [...]
التحالف الدولي: إحباط هجمات من طائرات مسيّرة بمنطقة التنف السورية [...]
الصين تخفّض سعر الفائدة لدعم الاقتصاد