بيروت - لبنان 2022/08/15 م الموافق 1444/01/17 هـ

ثلاث «خبريات»

حجم الخط

أشارككم اليوم ثلاثة «خبريات» وخواطر!
1) في إطار محاولات إرساء دولة المؤسّسات في ستّينيات القرن الماضي، دعا الرئيس فؤاد شهاب العالِم الاقتصاديّ والإنمائيّ الأب لويس جوزف لوبريه، منشئ مؤسّسة إيرفد ورئيسها، للقيام بعمليّة مسح شامل للأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة أدّت إلى وضع برنامج إنمائيّ هو الأوّل من نوعه في لبنان، بهذا المستوى العلميّ وهذه الشموليّة، لكنّه للأسف لم ينفّذ.
ولقد شاعت نكتة أن المسؤولين أصرّوا لاحقاً على الأب لوبريه وضع خطّة بديلة عن تلك التي لم تُنفّذ، فاقترح هازئاً أن تبني الدولة طوّافات خشبية تُرسيها على سواحل لبنان وتنقل إليها جميع السكان، وتهدم كل شيء وتُعيد بناء لبنان على أسس سليمة!
2) العدنانيون (نسبة إلى عدنان) تركّزوا في شمال وغرب ووسط شبه الجزيرة العربية، بينما كان عرب جنوب الجزيرة يُعرفون بالقحطانيين (نسبة إلى قحطان).
وفي لبنان تركّز في كل مكان، الطفران والجربان والعدمان والخريان والجوعان والفقعان (جميعهم نسبة إلى جبران)!
3) يهرع الناس اليوم مذعورين وراء الخبز والغذاء والبنزين والماء والدواء، ويتدافعون خوفاً من الرصاص والحرائق والعراك والإشكالات، وليس هذا إلّا مثال صغير للغاية عما سيجري يوم القيامة.
مع ما يحدث من أحوال الناس، أصبحتُ أكثر إستيعاباً وفهماً للآية الكريمة {يَومَ يَفرّ المَرء من أَخيه وَأمّه وَأَبيه وَصَاحبَته وَبَنيه لكلّ امرئ منهم يَومَئذ شَأنٌ يغنيه}!
فيا أيها الحكام اتقوا الله فينا فسوف تُسألون، ويا أيها الناس اتقوا الله فيما بينكم وتراحموا.


أخبار ذات صلة

ظهور ويل سميث وزوجته للمرة الأولى بعد حادثة الصفعة
زيلينسكي يطالب جميع الأوكرانيين والعالم الحر ببذل كل جهد كي [...]
جعجع: بدنا رئيس رجال يتحدى باسيل وحزب الله