بيروت - لبنان 2022/01/20 م الموافق 1443/06/16 هـ

فيصل قواص: سلِّم على صائب بك

حجم الخط

مات فيصل قواص... كم هو موجع هذا الخبر... حاج فيصل تلك كانت العبارة المحببة إلى قلبك.. عرفتك وكان لي من العمر أربعة عشر عاماً عبر كتاباتك في جريدة «بيروت المساء».. عرفتك مزيجاً من المحبة والتواضع والإستقامة.. كنت تقابل التحدي بالابتسامة والنصيحة وكنت واحداً من رجالات الزمن الجميل.. من رجالات حقبة كان إسمها الوفاء الذي غاب عّنا بغياب رجالاته.. رافقت دولة الرئيس المغفور له صائب بك سلام أكثر من نصف قرن، فكنت الأمين على كل ما ائتمنك عليه والمخلص لكل عمل قمت به، وبقيت قريبا من الكبير والصغير تواسي هذا وتبلسم جراح ذاك بابتسامتك الدائمة وبعينيك الزرقاوين اللتين حتى الرمق الأخير بقيتا تحتضنان المحبة.. رحلت أيها الصديق الكبير والحزن يعتصر قلبك على وطن أردته وأراده مثلنا الأعلى أن يكون: «لبنان واحد لا لبنانان» فإذا هو مجموعة لبنانات حيث نبتت الطائفية وأزهرت المذهبية فضاع الوطن، وضاع أهله، وباتوا أقرب إلى عيش الذل والقهر والدوس على الكرامات وعبثت به السياسة وحلّ الفساد والرشوة وهدر المال العام محل الشفافية والوطنية ونظافة الكف والنزاهة فكاد الهيكل يسقط ويا ليته يسقط على رؤوس من أوصلوا البلد إلى هذا الحد... الحاج فيصل قواص تغادرنا بجسدك أما ما تحتضنه من اَدمية ونبل في الأخلاق ومحبة لكل الناس فهذا سيبقى في ذاكرتنا وذاكرة الأيام وستبقى خصالك نبراساً لنا في حالكات هذه الأيام.. رحمك الله أيها الصديق الغائب وأسكنك فسيح جناته، والعزاء كل العزاء لكل من عرفك ولعائلتك الكريمة فرداً فرداً وأخصّ بالذكر الأستاذ محمد والزميلين العزيزين الأستاذ نافذ والأستاذ خلدون.. والتعازي إلى عائلة سلام وإلى دولة الرئيس الحبيب الأستاذ تمام بك سلام أدام الله عليه نعمة الصحة والأمان وأطال بعمره ليبقى لنا نبراساً في هذه الأيام الحالكة السواد... حاج فيصل رحمة الله عليك وسلّم على رفيق العمر دولة الرئيس صائب بك سلام...

 * نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان


أخبار ذات صلة

روسيا تنتقد تصريحات الغرب بشأن غزو أوكرانيا: «غطاء لاستفزازنا»
تمام سلام يعلن قراره بشأن ترشحه للانتخابات النيابية
إيران: رئيسي يبحث مع روسيا في رفع مستوى العلاقات الاقتصاديّة