بيروت - لبنان 2022/05/19 م الموافق 1443/10/17 هـ

«ما أفصحَ القحباءَ!»

حجم الخط

 - بيروت تغيّرت هويتها، وتغيّرت ديموغرافيتها ... فهل ستقف أيها البيروتي جانباً، لا مبالياُ، تُشاهد نهايتها!
- نكتة سياسيّة برعاية هاشم صفي الدين: لا نسعى للحرب، ويجب بناء دولة برؤية شاملة، وأسأل متى قلنا اننا نريد فرض ثقافتنا على غيرنا؟
- «ما أفصحَ القحباءَ عندما تحاضر في العفّة»! ... جبران باسيل مِثالاً!
- الله يجيرنا من الدُعاة الفيسبوكيين والواتسابيين والتويتريين ووسائل التواصل الاجتماعي أجمعين!
- ربما أفهم «الدور المقاوم» للمُسيّرَات في تحرير مزارع شبعا وفلسطين ... ولكن حتماً لا أفهم «الدور المقاوم» لمسيرات الموتسيكلات الاستفزازية في بيروت!
- المُصيبة ليست في ظُلم الأشرار بل في صمتِ الأخيار!
- اعترفت قيادات تيار المستقبل أنها أخطأت في بعض القرارات في المحطات السياسية المرحلية، مثل التعاون مع التيار الوطني الحر وانتخاب الرئيس عون وغيرها. فهل تُعيد قيادات التيار النظر في موقفها بخصوص مقاطعة الانتخابات الذي يُمكن أن تكون نتائجه أخطر من نتائج الأخطاء السابقة ... ولات ساعة مندم!
- لقد آن الأوان حقاً، أن نتعظ ونأخذ الدروس والعبر مما جرى في حروبنا الأهلية الداميّة وصراعاتنا وأزماتنا الحادة، ومن أبرزها أحداث أعوام 1840 إلى 1845، و1858 إلى 1860، و1958، و1967، و1969، و1973، و1975 إلى 1990، وبعدها ما جرى في أعوام 2005 و2006 و2008 ... ونكتفي بهذا القدر. 


أخبار ذات صلة

موسكو تستدعي سفير البرتغال لإبلاغه بطرد 5 دبلوماسيين برتغاليين ردا [...]
روسيا تعلن عزمها تعزيز صادراتها من القمح إلى الشرق الأوسط [...]
استسلام ١٧٣٠ مقاتلًا في ماريوبول.. وكييف «وقف إطلاق النار مستحيل»